مكتبتنا

إذا كان الماء ضروريًّا لغسل أجسادنا فكم بالحري حاجتنا للكلمة المقدسة لغسل أذهاننا؟ يصف الكتاب المقدس كلمة الله في أفسس ٥ بالماء الذي يطهر أذهاننا من أفكار ومبادئ هذا العالم الذي وُضع في الشرير، لكي يكون طاهرًا فنتغير لنكون مشابهين صورة المسيح.

إذا كان الماء ضروريًّا لغسل أجسادنا فكم بالحري حاجتنا للكلمة المقدسة لغسل أذهاننا؟ يصف الكتاب المقدس كلمة الله في أفسس ٥ بالماء الذي يطهر أذهاننا من أفكار ومبادئ هذا العالم الذي وُضع في الشرير، لكي يكون طاهرًا فنتغير لنكون مشابهين صورة المسيح. ويأتي هذا الاغتسال بالكلمة من خلال علاقة يومية بالرب وكلمته، لأن أقدامنا وحياتنا تتلّوث نتيجة وجودنا في هذا العالم الشرير الذي نتأثر بوجودنا فيه، تمامًا كما نؤثر فيه أيضًا، وبالتالي تصبح حاجتنا للاغتسال بكلمة الله ضرورة حتمية وليس مجرد اختيار. والاغتسال بكلمة الله لا يعني مجرد قراءة الكتاب المقدس كما نقرأ الجرائد اليومية والكتب الدراسية، بل تعني أن يكون لنا علاقة شخصية بالرب بطاعة مطلقة لوصاياه. لذلك يعلمنا رب المجد قائلاً: "إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَنِي فَاحْفَظُوا وَصَايَايَ" (يوحنا 15:14). ولا يقصد الرب بالحفظ هنا مجرد تخزين الكلمة في الذهن وتلاوتها وقت الامتحان - كما يفعل الطالب في المدرسة - ولكن يحفظ بمعنى يعيش، ويلتزم، ويسلك بمقتضاها، لذلك يقول كاتب مزمور ١١٩: "مَا أَحْلَى قَوْلَكَ لِحَنَكِي! أَحْلَى مِنَ الْعَسَلِ لِفَمِي. مِنْ وَصَايَاكَ أَتَفَطَّنُ، لِذلِكَ أَبْغَضْتُ كُلَّ طَرِيقِ كَذِبٍ. سِرَاجٌ لِرِجْلِي كَلاَمُكَ وَنُورٌ لِسَبِيلِي". لكن هناك من يدّعي أنه بالرغم من قراءتهم للكتاب المقدس يوميًا إلا أنهم لا يجدون أي تغيير في حياتهم. والسؤال المهم: أين تكمن المشكلة، هل في كلمة الله المقدسة أم في تعاملنا معها؟ يعلمنا الرب يسوع أن الكلمة المقدسة هي مصدر روح وحياة: "اَلْكَلاَمُ الَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ هُوَ رُوحٌ وَحَيَاةٌ" (يوحنا 63:6). فالكلمة المقدسة هي كالبذرة التي تحمل في داخلها الحياة، لكنها تحتاج إلى تربة خصبة محروثة، وصالحة للزراعة ومستعدة لانتاج الثمر، وليست تربة مالحة قاتلة للحياة التي في البذرة. فالمشكلة الحقيقية هي فينا نحن! فهل نحن خاضعون ومطيعون لما نقرأه من كلمة الله؟ اسأل نفسك: هل الكلمة المقدسة هي المقياس الرسمي والوحيد لحياتي؟ هل هي البوصلة التي اعتمد عليها للإرشاد والمشورة واتخاذ القرارات الحكيمة، أم إنها مجرد مصدر من مصادر القرارات التي اتخذها التي قد أقبلها أحيانًا أو أرفضها أحيانًا أخرى؛ فأنا شخص إنتقائي لكلمة الله؟ هذه هي المشكلة الحقيقية التي تقف عائقًا أمام عمل كلمة الله في حياتنا فلا نأتي بالثمر الكثير ثلاثون وستون ومئة. أحبائي، إن كلمة الله تولّد الحياة، وتخلق الإيمان، لأن "الإِيمَانُ بِالْخَبَرِ، وَالْخَبَرُ بِكَلِمَةِ اللهِ" (رومية 17:10). تستطيع كلمة الله أن تصنع المعجزات وتحدث التغيير تمامًا كما جدّدت وجه الأرض وصنعت الشفاء. إن كلمة الله هي سيف الروح الذي يرعب الشيطان ويسترد المسلوب كما هو مكتوب: "أرسل كلمته فشفاهم"... هي مرآة النفس التي ترينا جروحنا وتقدّم لنا الشفاء، وتبني شخصيتنا لنكون ناجحين أصحّاء في كل شيء. كلمة الله هي غذاؤنا الروحي... الذي يجب أن نتناوله بمواظبة يوميًا، ونلهج بها نهارًا وليلاً فنكون "كَشَجَرَةٍ مَغْرُوسَةٍ عِنْدَ مَجَارِي الْمِيَاهِ، الَّتِي تُعْطِي ثَمَرَهَا فِي أَوَانِهِ، وَوَرَقُهَا لاَ يَذْبُلُ. وَكُلُّ مَا يَصْنَعُهُ يَنْجَحُ" (مزمور 3:1). فهل نتناول كلمة الرب باستمرار لكي نستطيع أن نثبت أمام التجارب ونقاوم الشيطان كما قاومه المسيح في البرية؟ لندعها، وبخضوع تام، أن تبني عضلاتنا الروحية، لنكون قادرين على تميز الأمور المتخالفة، فتولّد فينا القوة والفرح والرجاء، ونقبلها كما قال الرسول يعقوب: "فَاقْبَلُوا بِوَدَاعَةٍ الْكَلِمَةَ الْمَغْرُوسَةَ الْقَادِرَةَ أَنْ تُخَلِّصَ نُفُوسَكُمْ. وَلكِنْ كُونُوا عَامِلِينَ بِالْكَلِمَةِ، لاَ سَامِعِينَ فَقَطْ خَادِعِينَ نُفُوسَكُمْ. لأَنَّهُ إِنْ كَانَ أَحَدٌ سَامِعًا لِلْكَلِمَةِ وَلَيْسَ عَامِلاً، فَذَاكَ يُشْبِهُ رَجُلاً نَاظِرًا وَجْهَ خِلْقَتِهِ فِي مِرْآةٍ، فَإِنَّهُ نَظَرَ ذَاتَهُ وَمَضَى، وَلِلْوَقْتِ نَسِيَ مَا هُوَ. وَلكِنْ مَنِ اطَّلَعَ عَلَى النَّامُوسِ الْكَامِلِ ­ نَامُوسِ الْحُرِّيَّةِ ­ وَثَبَتَ، وَصَارَ لَيْسَ سَامِعًا نَاسِيًا بَلْ عَامِلاً بِالْكَلِمَةِ، فَهذَا يَكُونُ مَغْبُوطًا فِي عَمَلِهِ".

المجموعة: تشرين الأول October 2011

logo

دورة مجانية للدروس بالمراسلة

فرصة نادرة تمكنك من دراسة حياة السيد المسيح، ودراسة حياة ورسائل بولس الرسول. عندما تنتهي من هاتين الدراستين تكون قد أكملت دراسة معظم أسفار العهد الجديد. تتألف كل سلسلة من ثلاثين درسًا. تُمنح في نهاية كل منها شهادة خاصة. للمباشرة بالدراسة، أضغط على خانة الاشتراك واملأ البيانات. 

صوت الكرازة بالإنجيل

Voice of Preaching the Gospel
PO Box 15013
Colorado Springs, CO 80935
Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
Fax & Tel: (719) 574-6075

عدد الزوار حاليا

106 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

إحصاءات

عدد الزيارات
3865824