Voice of Preaching the Gospel

vopg

إن الصلاة امتياز والتزام. فالمؤمن الحقيقي لا بد أن يصلي، لكنه كثيراً ما يكفّ عن الصلاة حين يتصوّر بأن صلاته عقيمة ليس لها نتائج..

ومرات أخرى لا يحسّ المرء بشوق إلى الصلاة، لأن قلبه مصاب بالجفاف الروحي ولا رغبة لديه في الاقتراب إلى الله. وهل يمكن أن يكون هذا الجفاف عذراً لعدم الصلاة؟ الواقع، إن هذا ليس عذراً لكنه ذنب، ذلك لأن الشخص الذي لا يحس بالرغبة في الصلاة، يجب أن يصلي صلاة مضاعفة. فحين يكون الكيان في حالة غير مناسبة للصلاة، فإن هذه الحالة هي بمثابة علامة الخطر التي تؤكد للإنسان أنه يعوزه شيء مهم.

اِقرأ المزيد: كلمة العدد: لماذا لا نصلي؟

المجموعة: أيار May 2005

آية الرسالة: "لأنها طرحت كثيرين جرحى وكل قتلاها أقوياء"  (أمثال 26:7)

من هي تلك التي طرحت كثيرين جرحى وكل قتلاها أقوياء؟

إنها المرأة الزانية الملقة بكلامها، والتي تغري الجهال والحمقى أن يزنوا معها... ومن الأسف الشديد أن كثيرين يخضعون لغوايتها... ومن بينهم عدد ليس بقليل من خدام الإنجيل... منهم على سبيل المثال لا الحصر ”جيمس بيكر“ و”جيمي سوايجارت“. والتاريخ ملآن بقصص أشخاص هزمتهم  خطية الزنا ومنهم داود النبي. وهذه رسالة تحذير من هذه الخطية التي كل قتلاها أقوياء... أوجهها لخدّام الإنجيل من الشباب ومن الشيوخ. وأوجهها إلى كل رجل وكل امرأة.

اِقرأ المزيد: كل قتلاها أقوياء

المجموعة: أيار May 2005

تختلف أنواع العذابات باختلاف الظروف والأحوال. ولكننا يمكن أن نصنّفها تحت عنوانين كبيرين هما: العذاب الإرادي والعذاب اللاإرادي. وفي هذه الدراسة القصيرة سأحاول أن أعالج هذَين العنوانين باختصار من غير أن تكون لي كلمة الفصل، إنما استهدف بذلك أن أبدي بعض الآراء هي من صلب اختباري وتجربتي مع أبناء الجنس البشري.

اِقرأ المزيد: المعذّبون في الأرض

المجموعة: أيار May 2005

يستغرب البعض كيف أن رجلاً كشمشون، نذيراً من بطن أمه للرب، يسقط بهذه الصورة. فقبل ولادته ظهر ملاك الرب لوالديه وحذّرهما من شرب الخمر. فالله حين أراد أن يرسل هذا النذير طلب أن يكون الوعاء طاهراً وليس مدنساً بالخمر أو المسكر. وكان سر قوة الله فيه، في شعر رأسه، وهذا كان مكتوماً لا يعلمه إلا الله والشخص نفسه. والكتاب يقول: "سر الرب لخائفيه وعهده لتعليمهم". كان شمشون قوياً جداً لدرجة أن أقطاب الفلسطينيين كانوا يخشونه. لقد كان رجلاً ولا كل الرجال.

اِقرأ المزيد: شمشون ودليلة

المجموعة: أيار May 2005

فكيف إذن يؤمَّن الأساس للحصول على الغفران من غير التعريض ببر الله؟

كيف يتسنى لله البار أن يبرّر الخاطئ ومع ذلك يبقى هو نفسه باراً؟

  لا يمكن لهذا الأمر أن يتم إلا إذا دُفع ثمن عقاب الخطية، ليس نظرياً أو بالكلام، بل بالحقيقة والواقع؛ وعقاب الخطية هو الموت، أي الموت الروحي، والموت الجسدي، والموت الأبدي.

اِقرأ المزيد: أساس تبرير الله للإنسان

المجموعة: أيار May 2005

تبدأ هذه الدراما الحقيقية بمأساة ولكنها تنقلب إلى كوميديا تفضي إلى نهاية سعيدة. تُقرأ معاملات الله مع أولاده بالعكس أي من آخرها إلى أولها، وما يبدو أنه ضرب للاستقرار ما هو إلاّ ترسيخ للاستقرار الروحي. تنقسم هذه الدراما إلى عشرة فصول

عنوان الفصل الأول: محبة يسوع لمرثا وأختها ولعازر (يوحنا 5:11).

بهذه الروح وبهذا الواقع نقترب من هذه الدراما. فالمحبة التي استُخدمت هنا هي المحبة العميقة والطاهرة والسامية، هي المحبة العاطفية النظيفة، المحبة الإلهية الصادقة والثابتة التي لا تتبدل، المحبة التي لا تزيد ولا تنقص. "هكذا أحب الله العالم..." (يوحنا 16:3)، محبة من دون أجر أو مقابل، لا تتأثر بردّة الفعل، محبة عفوية معطاءة ومضحية. تصيبنا أحياناً أمور صعبة قاسية وضاغطة: شدة، ضيق، جوع، خطر، سيف، موت، مخاوف حاضرة ومستقبلة، لكن لا شيء يفصلنا عن محبة الله التي في المسيح يسوع ربنا. إلهنا محبة، وقد أعلن نفسه كما هو من دون تصنّع ومن دون تملّق، لأن هذا نابع من طبيعته.

اِقرأ المزيد: ضرب الاستقرار في حياة مريم ومرثا - الحلقة الأولى: محبة يسوع

المجموعة: أيار May 2005

أماهُ يا نبعَ العطاءِ الدائمْ

وقلباً ينبِضُ بالحبِّ العارمْ

أماه يا صدراً حنوناً متسعاً على الدوامْ

لأولادِك يا أماهُ في كلِّ الأيامْ

أماهُ في يومِ عيدكِ أقدِّم لكِ أحلى الأنغامْ

واليومَ يليقُ بكِ كلُّ الاحترامْ

فأنتِ التي ضحّيتِ بالتمامْ

على مرِّ السنينَ والأعوامْ

لكي تربِّي وتُنشئي جيلاً

 يحيطُ  بهِ الخيرُ والوئامْ

اِقرأ المزيد: أماهُ.. يا نبعَ العطاء الدائم  وبلسماً للجراحِ أبداً قائمْ

المجموعة: أيار May 2005

تكوين الأصحاح الرابع

من النافع لنا ونحن ندرس الحقائق الروحية أن نتتبَّع الحوادث من بداءتها كما وردت في الكتاب المقدس، لأن هذا يساعدنا على فهم الأسباب والنتائج. فمثلاً، كثيرون يتساءلون: ما هو سبب المصائب التي نراها حولنا، من زلازل وزوابع، من سيول وفيضانات، ومن حروب ودمار؟ هل الله لا يبالي، وهل له خطة واضحة نحو الجنس البشري؟ كيف انغمست الشعوب في الشر والفساد، وهل لبعض هذه الشعوب عذر، أم هم بلا عذر؟ هل هناك طرق كثيرة للخلاص، أم هو طريق واحد؟

اِقرأ المزيد: قايين وهابيل

المجموعة: أيار May 2005

المدينة الأولى هي أورشليم الأرضية

المدينة الثانية أثينا القديمة

والمدينة الثالثة هي أورشليم السماوية

"وفيما هو يقترب نظر إلى المدينة وبكى عليها" (لوقا 41:19)

"وبينما بولس ينتظرهما في أثينا احتدت روحه فيه إذ رأى المدينة مملوءة أصناماً" (أعمال 16:17).

اِقرأ المزيد: ثلاث مدن

المجموعة: أيار May 2005

منذ وجود الإنسان على هذا الكوكب، برز الإيمان كمعضلة وما زال قائماً كذلك بالنسبة لكثيرين. فقد شكل تحدياً عظيماً لتوجّهات بني البشر نحو التيقن من القضايا التي يطرحها والالتزام بالايجابيات التي يتطلبها بنفس القوة التي تحكم الامتناع عن السلبيات التي يرفضها.

اِقرأ المزيد: معضلة الإيمان

المجموعة: أيار May 2005

كتب أحد الصحفيين يقول: شعوبنا في بلدان العالم الثالث نشأت على أن رأي الغالبية هو الرأي الصواب في الدين، في السياسة، في القيم، في العادات، في التقاليد، ونحن تعلّمنا من صغرنا، أن الرأي الآخر المخالف لما نشأنا عليه، هو رأي باطل ولا يجوز التعامل به، حتى لقد درج البعض على تكفير كل من لا ينهج نهجه، ولا يتكلم لغته، ولا يستعمل مصطلحاته.

اِقرأ المزيد: النفاق... من شدّ الخناق

المجموعة: أيار May 2005

الزواج مشروع إلهي قام الله بتنفيذه من بدء الخليقة عندما خلق الله الإنسان. خلقه على صورته. ذكراً وأنثى خلقهما وباركهما.فالحياة الزوجية عمل الله مع الإنسان، رتبته العناية الإلهية كيما يتعاون فيه الإنسان مع رفيقه  الإنسان، وذلك بالعيش معاً والتوافق المتبادل بينهما يؤسِّسا فيه عائلة مباركة يرضى عنها الرب ويكللها بروحه القدوس. ضمن هذه الحياة الزوجية المشتركة يعلن الواحد قبوله للآخر بمحبة وتضحية والعيش معاً تحت سقف واحد يولّد الكثير من الاحتكاك. فتبرز بعض الأمور التي تعكّر صفو الحياة الزوجية وهنائها. ولكن وجود الرب يسوع المسيح السيد المطلق على الحياة يساعد الزوجان على مساعدة بعضهما البعض في التخفيف من هذه الصدمات التي ينتج عنها فيما بعد تقارب عاطفي وقبول أكثر لبعضهما البعض. وجود المسيح السيد الأول والمتسلط الأول على الحياة يبدّل الكثير من سوء التفاهم وعدم التقارب في الأفكار، "الله هو العامل فينا أن نريد وأن نعمل من أجل المسرة". المسيح وحده بذل نفسه لأجلنا ليعلّمنا معنى البذل والتضحية والعطاء. فحياته العملية المرسومة أمام أعيننا تفجّر فينا عملاً مباركاً نسعى لتنفيذه يوماً فيوماً من أيام حياتنا معاً.

اِقرأ المزيد: علاقة الزوجة مع رجلها

المجموعة: أيار May 2005

اسم يسوع المسيح أحلى اسم في الوجود! اسم أنار الحياة والخلود!يسوع، اسم يعني السخاء والجود بل العطاء بلا حدود! يسوع وحده يستحق الولاء والعهود بل الخشوع والسجود. يسوع ما أجمله! وما أجوده! هو الاسم الحسن الذي تلتقي عنده أشواق المؤمنين، وتهتف له شفاه الأبناء المخلصين. فتمتلئ قلوبهم بحب ثمين وتضرع عيون نحوه بشوق دفين.

اِقرأ المزيد: جاذبية المسيح العجيب

المجموعة: أيار May 2005

logo

دورة مجانية للدروس بالمراسلة

فرصة نادرة تمكنك من دراسة حياة السيد المسيح، ودراسة حياة ورسائل بولس الرسول. عندما تنتهي من هاتين الدراستين تكون قد أكملت دراسة معظم أسفار العهد الجديد. تتألف كل سلسلة من ثلاثين درسًا. تُمنح في نهاية كل منها شهادة خاصة. للمباشرة

صوت الكرازة بالإنجيل

Voice of Preaching the Gospel
PO Box 15013
Colorado Springs, CO 80935
Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
Fax & Tel: (719) 574-6075

عدد الزوار حاليا

212 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

إحصاءات

عدد الزيارات
3089604