Voice of Preaching the Gospel

vopg

هناك... على شاطئ بحر طبرية... وجّه الرب سؤالاً مهمًا إلى قلب سمعان بن يونا، إلا أن هذا السؤال الدهري ما زال صداه الداوي يرنّ في قلوبنا نحن مؤمني القرن الحادي والعشرين.
 سؤال قديم... لكنه جديد! سؤال سهل... لكنه محرج! سؤال لطيف... لكنه مرهب!
 لم يقل الرب، يا سمعان بن يونا، أتخدمني؟ أو أتضحي لأجلي؟ أو أتعرف كلمتي؟ لكنه سأل عن الأهم،

اِقرأ المزيد: كلمة العدد: أتحبني؟!

المجموعة: 201010

هذه رسالة عن الموت وما بعد الموت.
 الموت حقيقة لا ينكرها أحد "لأنه لا بد أن نموت ونكون كالماء المهراق على الأرض الذي لا يُجمع أيضًا (2صموئيل 14:14).
 "وُضع للناس أن يموتوا مرة ثم بعد ذلك الدينونة" (عبرانيين 27:9).
 وكما أن الموت حقيقة مؤكدة كذلك أيضًا الحياة بعد الموت.

اِقرأ المزيد: أيَسأل الموتى لأجل الأحياء؟

المجموعة: 201010

كلمات المسيح هي معجزة الحكمة الخالدة، فلم يتكلم إنسان قط بمثل ما تكلم الناصري. فعندما جلس على الجبل وفتح فاه، سكتت السماء وصمتت الأرض، فأصغت الأجيال إلى حكمة رب الدهور والأجيال... وليس عجيبًا أن يكون المسيح مبدعًا في كلامه، لأنه هو “كلمة الله”!

اِقرأ المزيد: الصمت الذي أعجز الدهور

المجموعة: 201010

فِعالُ المرْءِ في الحُسْنى طُيوبُ      تـفوحُ شَذًا ولـيْسَ لهُ نُضوبُ1
 تُحدِّثُـنا المَآثِـرُ عَـن عِـظامٍ     فِعالُهُـمُ شُـمـوسٌ لا تَغـيـبُ
  فـَكـَم مِن رافـعٍ لِلْعِـلـْمِ صَرْحًا     ومُسْتـشْفىً بهِ شُـفِـيَتْ قُلـوبُ

اِقرأ المزيد: أفعال البرّ والإحسان

المجموعة: 201010

لديّ اليوم رسالة جديرة بالاهتمام المضاعف، وهي رسالة طويلة ولن أقرأ منها إلا فصلاً قصيرًا يعبِّر عما يدور في ذهن السائل باختصار… فصاحب الرسالة يعاني من تساؤلات تقلقه ولا يعرف لها حلاً… يقول: لا أنكر أن الخليقة هي من صنع الله، وأعترف بقدرة الخالق وعظمته وجلاله… ولكن ما أستغربه هو السلوك البشري في تعامل الناس مع بعضهم البعض، فهل يخلق الله خليقة مشوّهة كالذي أراه من خداع ونصبٍ، واحتيالٍ واغتصابٍ، ووحشية وإرهاب؟!

اِقرأ المزيد: الحل عنده مضمون!

المجموعة: 201010

عزيزي الإنسان الضال في متاهات الحياة، هذه ليست الرسالة الأولى التي أبعث بها إليك، فقد سبق لي أن أرسلت إليك رسائل أخرى عديدة منذ أن خلقتك على هذه الأرض منذ آلاف السنين حاولت فيها أن أكشف لك عن محبتي وعطفي عليك. فأنا، كما أعلنت لك في رسالتي الأولى، خلقتك على صورتي ومثالي لتكون لي معك علاقة تاريخية لم يحظَ بها أحد من مخلوقاتي التي أبدعتها حتى الملائكة الذين سبقوك في الوجود.

اِقرأ المزيد: رسائل حب

المجموعة: 201010

وشاء ربي أن أُزَجَّ في غياهب السجن الرهيب، وأن أكونَ وحيدًا هناك من دون رفيقٍ أو حبيب. ليس الوحيد في الزنزانة فحسب، بل السجين الأوحد في بناءٍ حديث ليس فيه إلا الرقيب. وفي غرفةٍ ضيقة رحتُ أقيسُ طولها بالأقدام، وعرضها بأكفيّ والأشبار، وسقفها بقامتي الفَارعة، حُجِزت هناك بين أربعة من الجدران، وبعيدًا عن كل ما يُحيي الجسد وينعش الفؤاد. وارتسمتْ صورةُ زوجتي أمامي وبين يديها طفلتُنا وطلعةُ وجهها البهية،

اِقرأ المزيد: من غياهب السجون

المجموعة: 201010

يتعامل الكثيرون بشيء من التهاون مع الكنيسة واجتماعاتها؛ فالبعض يظنون أن قراءة الكتاب والصلاة في البيت تغني عن الوجود في محضر الرب، والبعض يرون الأمر أنه مجرد المكان الذي فيه الواعظ الأفضل! والبعض يرون أنها حرية شخصية سواء حضرنا أو لا، عبدنا أو لم نعبد، تواجدنا في الداخل مع العابدين أو وقفنا في الخارج مع المتفرجين! إنها حرية شخصية! وأخشى أننا نُحزن قلب الرب بعدم تقديرنا لمحضره كما يريد هو.

اِقرأ المزيد: احترام محضر الرب

المجموعة: 201010

شبّه أحدهم هذا الشاب بسفينة ضخمة جميلة المنظر، محمّلة بأغلى البضائع وأفخمها، ليس بها عيوب إلا عيب واحد، قد يكون بسيطًا في نظر الناس، لكنه خطير جدًا في حقيقته... إنه ثقب صغير جدًا في جسم السفينة، تتسرب منه المياه ببطء شديد. وبمرور الوقت تمتلئ السفينة بالمياه وتغرق... كان لهذا الشاب مواصفات يندر أن تجتمع كلها في شخص واحد... شاب في عنفوان شبابه، غني جدًا، يشغل منصبًا قياديًا

اِقرأ المزيد: الشاب الذي مضى حزينًا

المجموعة: 201010

يلاحظ، من يقرأ الكتاب المقدس، أن المحبة هي صفة الله الغالبة، وأنها من أسمى خصائص الطبيعة الإلهية. وأن وعود محبة الله وغفرانه هي وعود حقيقية أكيدة قاطعة من دون أدنى ريب. وكما أن الإنسان لا يدرك جمال المحيطات والبحار إلا بعد أن يراها، كذلك لا يمكن للإنسان أن يفهم محبة الله على حقيقتها إلا إذا اختبرها اختبارًا واقعيًا في حياته.

اِقرأ المزيد: محبة الله

المجموعة: 201010

“أين ذهب حبيبك أيتها الجميلة بين النساء؟ أين توجه حبيبك فنطلبه معك؟” (نشيد 1:6).

هذا سؤال سألته “بنات أورشليم” من عروس النشيد، ونحن نعلم أن “كل الكتاب هو موحى به من الله، ونافع للتعليم والتوبيخ والتأديب الذي في البر، لكي يكون إنسان الله كاملاً متأهبًا لكل عملٍ صالح” (2تيموثاوس 16:3). وسوف نجد دروسًا ثمينة ونافعة في هذا الفصل الجميل من نشيد الأنشاد 8:5-1:6.

اِقرأ المزيد: أين ذهب حبيبك؟ - الحلقة الأولى

المجموعة: 201010

يتساءل الكثيرون: لماذا لا يُقبل الناس إلى الإيمان وبأعداد غفيرة؟ وما هي الأسباب التي تجعل البعض لا يتجاوب مع رسالة الخلاص المفرحة؟ لقد أجابنا الرب يسوع المسيح عن هذه التساؤلات بمثل الزراع (بشارة متى3:13-8، 18-23). وفي هذا المثل، شبّه المسيح أنواع التربة التي يزرع فيها الزراع زرعه، بأربعة أصناف من البشر، وكيفية تجاوبها مع بشارة ملكوت الله، أو بشارة الخلاص. بدأ المسيح هذا المثل بالقول: "هُوَذَا الزَّارِعُ قَدْ خَرَجَ لِيَزْرَعَ".

اِقرأ المزيد: هوذا الزارع قد خرج ليزرع

المجموعة: 201010


"والصديقون يفرحون، يبتهجون أمام الله ويطفرون فرحًا" (مزمور 68:3)

كبرياء الأرستقراطية

تظهر "الملكة" ميكال على شاشة صفحات الوحي في أحد أكثر المشاهد إثارةً وتكديرًا في آنٍ معًا، فمع أنّها كانت غارقة في بحبوحة العيش والرّفاهيّة المفرطة، وفي غمرة أعظم المناسبات المجيدة السّارّة، فقد أصرّت

اِقرأ المزيد: نكد الميكالية ومرح الداوديّة - 2

المجموعة: 201010

لشدَّ ما نكره التجارب والصعوبات التي تنتابنا في هذه الحياة فيعترينا الأسى على أنفسنا. غير أن هذه التجارب والصعوبات لا تصيبنا بالصدفة.
 
 إن الله هو سيد حياتنا ولا شيء يحدث لنا من غير علمه. هو صاحب السلطان والمطَّلع على ظروفنا التي نمرُّ بها. ولكنه هو أيضًا الإله المحب الذي يسمح في كثير من الأحيان أن نتعرَّض لمثل هذه الأمور حتى يُظهر لنا

اِقرأ المزيد: موقف المؤمن من التجارب

المجموعة: 201010

إن مقولة النمو لها شأن بالغ الأهمية في المسيحية! فالمسيحي الحق هو كائن حيّ وحياته تلك ليست ذاتية بل هي حياة الله فيه بالروح القدس. وكل كائن ذي حياة يمتاز في صدر امتيازاته بالنموّ الذي لا بدّ منه لتحقيق غرض الحياة. فإن الله له غرض متكامل في نموّ المؤمن وهذا الغرض يظهر واضحًا في إعلانات الكتاب المقدس، حيث يفرّق الكتاب بين نوعين من البشر كلاهما ينمو ولكن غاية نموهما مختلفة متضاربة. ونجد هذين النوعين معًا في مزمور 92 مثلاً حيث يقول الوحي: "إِذَا زَهَا الأَشْرَارُ كَالْعُشْبِ، وَأَزْهَرَ كُلُّ فَاعِلِي الإِثْمِ،

اِقرأ المزيد: النمو الروحي - الحلقة الأولى

المجموعة: 201010

دهشت عندما قرأت عدة مقالات بعنوان: خمس وأربعون قاعدة للتخلص من الحسد، خمسة وثلاثون قانونًا للتخلص من الكبرياء، خمسة وعشرون دواء لمعالجة داء العناد، وغيرها. ولقد تعجبت أكثر لأن بعض الفهماء جدّفوا على اسم الله أمثال سوثي الشاعر الذي فقد عقله قبل وفاته بقليل حتى كان اللعاب يسيل من فمه، والعلامة ثورني كبير علماء أكسفورد الذي أخذ يساوي نفسه بأرسطو وساوى أرسطو بالمسيح، وأخيرًا فقد ذاكرته فلم يعد يذكر شيئًا مما تعلمه. يذكّرني هذا بما صوّرته مجلة أمريكية عن الثمانية ملايين ونصف تقريبًا

اِقرأ المزيد: من أين الحروب والخصومات؟

المجموعة: 201010

"فلا تهتموا للغد، لان الغد يهتم بما لنفسه. يكفي اليوم شره" (متى 34:6).
 
 إنه بسبب حنان يسوع المسيح علينا نحن أولاده مما جعله يطلب منا ألا نهتم بأمور العالم ونطلب أولاً ملكوت الله وبرّه.
 
 ثم يسأل في عدد 27: "من منكم إذا اهتم يقدر أن يزيد على قامته ذراعًا واحدةً؟".

اِقرأ المزيد: لا تهتموا للغد

المجموعة: 201010

في القيامة، لمن... تكون زوجة؟

هذا سؤال خطير، سأله مجموعة من اليهود، تُدعى الصدوقيون، للرب يسوع قديمًا، وجاء في متى 23:22-33. والصدوقيون هم جماعة دينية من اليهود لا تؤمن أن هناك حياة بعد الموت، فيعتقدون أنه لا توجد قيامة من الأموات بل تنتهي حياة الإنسان تمامًا بموته الجسدي هنا على الأرض.

اِقرأ المزيد: في القيامة لمن... تكون زوجة؟

المجموعة: 201010

logo

دورة مجانية للدروس بالمراسلة

فرصة نادرة تمكنك من دراسة حياة السيد المسيح، ودراسة حياة ورسائل بولس الرسول. عندما تنتهي من هاتين الدراستين تكون قد أكملت دراسة معظم أسفار العهد الجديد. تتألف كل سلسلة من ثلاثين درسًا. تُمنح في نهاية كل منها شهادة خاصة. للمباشرة

صوت الكرازة بالإنجيل

Voice of Preaching the Gospel
PO Box 15013
Colorado Springs, CO 80935
Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
Fax & Tel: (719) 574-6075

عدد الزوار حاليا

106 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

إحصاءات

عدد الزيارات
2926165