Voice of Preaching the Gospel

vopg

يريد الله أن يكون عندنا محدودية الهدف. فبينما أنت موجود ضمن دائرة حكم الله، عليك أن تحدّد بدقة ما تعتقده أنه الهدف المميّز لنفسك. فيجب أن يكون لديك وصف خاص لهدفك المحدّد هذا والذي على أساسه وتحت رقابة الله ستختار تحركك الروحي.

اِقرأ المزيد: كلمة العدد:  أفعل شيئاً واحداً

المجموعة: 200606

عنوان هذه الرسالة مأخوذ من شهادة الإنسان المولود أعمى الذي منحه المسيح نعمة البصر... فعندما هاجم الفريسيون المسيح قائلين عنه إنه إنسان خاطئ، أجابهم الرجل الذي نقله المسيح من ظلام العمى إلى نور البصر.. "أخاطئ هو؟ لست أعلم. إنما أعلم شيئاً واحداً. أني كنت أعمى والآن أبصر" (يوحنا 25:9).

اِقرأ المزيد: كنت أعمى

المجموعة: 200606

كما أن جميع ملوك الأرض وكل عظمائها يولدون في العالم جسدياً بنفس الطريقة التي يولد بها أبسط إنسان على الأرض، كذلك ينبغي أن يصير مسيحياً حقيقياً أكثر الناس فطنة وذكاء، وأعظمهم قوة وجاهاً، بنفس الطريقة التي بها يصبح أبسط إنسان على الأرض مسيحياً حقيقياً.

اِقرأ المزيد: تساؤلات المتشككين بين سؤال وجواب: كيف يمكن أن أصير مسيحياً حقيقياً؟

المجموعة: 200606

أنا ضائع في الريح!

أهيم على وجه الغمر أبحث عن ذاتي، عن الإنسان الحقيقي الذي كان يوماً ينمو ويترعرع في داخلي. لقد فقدته منذ زمن بعيد... في عالم الضلال، في قفر بلقع لا معالم له. حملت مشعلي وانطلقت في دياجير الظلام، أجوس في الوديان، وأصعد إلى قمم الجبال، وأنطلق إلى الجزر البعيدة أطلب ما فقدته منذ براءتي الأولى.

اِقرأ المزيد: ضائع في الريح

المجموعة: 200606

إنَّ تسعَ سيداتٍ عربيات من بينِ كلِّ عشرِ سيدات هنَّ غيرُ سعيدات بمظهرهن الخارجي!! هذا ما أشار إليه الخبرُ الذي ورد في إحدى الصحف العربية مؤخراً. وإنَّ خمسةً وستين بالمئة من السيدات العربيات يتجنَّبن القيام بنشاطات لشعورهن بعدم الارتياح. وإنَّ سبعة وثلاثين بالمئة من الفتيات يفكرن بإجراء جراحات تجميلية في المستقبل القريب. بينما ثلاثة وستون بالمئة من السيدات العربيات يشعرن بالإحباطِ من جراء الصورة النمطية للجمال التي تروِّجُ لها وسائلُ الإعلام واثنتان في المئة فقط يشعرن أنهنَّ جميلات. ولذلك فإنَّه انطلاقاً من هذه المعطيات فلقد أعلنتْ شركة لمستحضرات التجميل حملة ترويجية في الشرق الأوسط تحت عنوان "من أجل جمال حقيقي" اختارت لها صور أربعِ نساءٍ سعوديات وفلسطينية ولبنانيتين يختلف مظهرُهن عن الصورة النمطية المعهودة. كما تمَّ تنظيمُ حلقة حوار شاركتْ فيها الدكتورة حصة لوتاه الأستاذة في مجال الاتصال الجماهيري في جامعة الإمارات في العين وربيع أبو كشك مدير التسويق في إحدى الشركات بالإضافة إلى مصممة الأزياء كريشما سوجاني.

اِقرأ المزيد: أتراه المظهر أم الجوهر؟

المجموعة: 200606

اذهب، كفاك قعوداً، جاهد، اتعب، أطلب لكي تجد، اسأل لكي تُعطى، اقرع لكي يُفتح لك، اذهب وحصّل، اذهب وتاجر لكي تربح، ضع الربح نصب عينيك، تحرّك لكي تربح، وإن لم تتحرّك فأنت خاسر حكماً.

اِقرأ المزيد: اذهب واربح: الحلقة الأولى

المجموعة: 200606

كلمات المسيح هي معجزة الحكمة الخالدة، فلم يتكلم إنسان قط بمثل ما تكلم الناصري. فعندما جلس على الجبل وفتح فاه، سكتت السماء وصمتت الأرض، فأصغت الأجيال إلى حكمة رب الدهور والأجيال.. وليس عجيباً أن يكون المسيح مبدعاً في كلامه، لأنه هو: "كلمة الله"!!!

اِقرأ المزيد: الصمت الذي أعجز الدهور

المجموعة: 200606

العالم اليوم أحوج ما يكون إلى رسالة المسيح، ومسؤولية المسيحيين من نحو ذلك أعظم من أي وقت مضى!!

اِقرأ المزيد: اذهبوا إلى العالم أجمع

المجموعة: 200606

"ثم قبل الفصح بستة أيام أتى يسوع إلى بيت عنيا... فصنعوا له هناك عشاء. وكانت مرثا تخدم وأما لعازر فكان أحد المتكئين معه. فأخذت مريم مناً من طيب ناردين خالص كثير الثمن ودهنت قدمي يسوع، ومسحت قدميه بشعرها، فامتلأ البيت من رائحة الطيب" (يوحنا 1:12-3).

اِقرأ المزيد: مرثا ومريم ولعازر

المجموعة: 200606

لاحظنا فيما سبق أن كل معجزة صنعها المسيح كانت تحمل رسالة واضحة للناس، فمعجزاته لم تكن للتسلية أو لإثارة الاندهاش أو جذب الشهرة، كما لم تكن رشوة يقدمها المسيح لاجتذاب المؤيدين أو للتصفيق له.

اِقرأ المزيد: المسيح صانع المعجزات

المجموعة: 200606

منذ زمن ليس بقليل قرأت هذا العنوان على دفة كتاب لمؤلفه المدعو ”لورنس العرب“ وهو ضابط بريطاني عمل مع القوات العربية أثناء الحرب الكونية الأولى لطرد الأتراك من البلاد العربية. وحاولت العثور فيه على شيء من الحكمة فلم أجد سوى معارك، وتفجيرات جسور وسكك حديدية، وقتل، وتدمير، وخراب، فقلت في نفسي: أين الحكمة في كل هذه؟ وانكفأت إلى كلمة الله الحية فطالعت فيه هذه الآية:

اِقرأ المزيد: أعمدة الحكمة السبعة

المجموعة: 200606

من هو قريبي؟

هو الذي نزل من أورشليم إلى أريحا.

من أسمى القيم إلى حضيض الإثم...

من قمة السعادة إلى بؤرة البؤس...

اِقرأ المزيد: من هو قريبي؟

المجموعة: 200606

كثيراً ما يرتبط الألم بالماضي الذي يحمله كل منا بين جنباته دون أن يتمكن من الانفصال عنه أو الانسلاخ منه، لأنه ليس في وسعنا أن نشهد خطايانا الماضية - أو الحاضرة – وكأنما هي لا تمت إلينا بأدنى صلة لأننا مضطرون أن نعترف بأن ذلك الوجه الكالح الذي ارتكب تلك الخطية أو ذلك الجرم إنما هو وجهنا نحن. وهنا نأتي إلى موضوع حديثنا اليوم الذي يتكون من شقين:

اِقرأ المزيد: لماذا يسمح الله لنا بالآلام؟

المجموعة: 200606

ذه قصة حقيقية من صميم الواقع. كتبها صاحبها وقد آثر أن يختفي اسمه لاعتبارات عائلية بحتة نقلها إلى العربية إبراهيم عياد

هل هناك حرية في غياهب السجون؟! نعم! وجدت الحرية وراء القضبان الحديدية وأنا مكبل بالسلاسل، ويجدر بي أن أعود بكم إلى الوراء لتقفوا على قصتي من بدايتها.

اِقرأ المزيد: قصص من الحياة: الاعتراف - السجين 177

المجموعة: 200606

logo

دورة مجانية للدروس بالمراسلة

فرصة نادرة تمكنك من دراسة حياة السيد المسيح، ودراسة حياة ورسائل بولس الرسول. عندما تنتهي من هاتين الدراستين تكون قد أكملت دراسة معظم أسفار العهد الجديد. تتألف كل سلسلة من ثلاثين درسًا. تُمنح في نهاية كل منها شهادة خاصة. للمباشرة

صوت الكرازة بالإنجيل

Voice of Preaching the Gospel
PO Box 15013
Colorado Springs, CO 80935
Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
Fax & Tel: (719) 574-6075

عدد الزوار حاليا

169 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

إحصاءات

عدد الزيارات
3089571