Voice of Preaching the Gospel

vopg

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

جاء المسيح من وراء الغمام يجول شعاب الأرض ومنعطفاتها الخفية بحثاً عن الإنسان وعن إنسانيته الضائعة في الحدود والمقاييس... وإذ وجده مُلقى في بعض المسالك أخذه برفق، ورفعه إليه فساواه بنفسه وافتداه بروحه.

اِقرأ المزيد: كلمة العدد: من أجلك

المجموعة: 200908

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

أذكر في بداية هذه الرسالة الآيات التالية:
"وَعَمِلَ الْمَلِكُ سُلَيْمَانُ مِئَتَيْ تُرْسٍ مِنْ ذَهَبٍ مُطَرَّق... وَجَعَلَهَا سُلَيْمَانُ فِي بَيْتِ وَعْرِ لُبْنَانَ" (1ملوك16:10-17).

اِقرأ المزيد: حين نستبدل الذهب بالنحاس

المجموعة: 200908

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

قسيس عماري.. ما زال السؤال قائماً.. ما هي العلاقة بين صليب المسيح ومطالب عدل الله؟
هناك حقيقة هامة ينبغي التوقف عندها ملياً للتأمل برويةٍ وبذهنٍ مفتوح، وهي أن الرحمة والعدل صفتان لا يلتقيا في شخصٍ واحد، فأنت إذا حُكِّمْتَ في قضية بين شخصين إما أن تكون عادلاً أو رحيماً، فالرحمة والعدل نقيضان لبعضهما البعض، ربما الرحمة تقبل النسبيّة عادةً بين الناس لكن العدل لا يقبل التجزئة، فالقاضي الذي يَمْثُلُ أمامه الجاني بجريمة قتلٍ أو اغتصابٍ - مثلاً - فلو عفي عنه رغم توافر الأدلة المقنعة على تجريمه "انكسر العدل"… ولو عدل القاضي وأنزل به العقاب بلا انتقاصٍ غُيِّبت الرحمة، فالرحمة يمكن تخفيفها بنسبٍ معينة، أما العدل فلا يقبل التجزئة... ويلاحظ أننا نحن كبشرٍ نذنب ونقصّر بحق الله، نلهج دائماً برحمة الله، أما عدله فيقلقنا ويرعبنا، والمذنب في المحاكم يتأمل في أسباب الرحمة، أما العدالة فترعبه.

اِقرأ المزيد: تتمة الحوار مع القس يعقوب عماري

المجموعة: 200908

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

قرأت مؤخراً قصة واقعية في مجلة "ريدرز دايجست" عن صاحب بنك في فلوريدا جنى أرباحاً طائلة زادت عن الستين مليوناً من الدولارات، فقرر أن يوزّع القسم الأكبر من هذه الأرباح على الموظفين حتى المتقاعدين منهم على أساس عدد سنوات خدمة كل واحد منهم في مؤسسته. ولقد حاول أن يقدم على هذا العمل من غير إعلان. ولكن، كما يبدو، شاع الخبر فاجتمعت الصحافة وممثلو وكالات الإذاعة والتلفزيون لأن مثل هذا الحدث لم يكن بالأمر العادي. وعندما سُئل عما دعاه أن يسخو بهذا المبلغ الكبير على موظفيه، أجاب:

اِقرأ المزيد: سر المحبة

المجموعة: 200908

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

"إذا لم نستطعْ نحنُ الاثنان التواصلَ بكلامنا والتعبيرَ بنجاحٍ عن أفكارنا لبعضنا بعضاً، فمعناه أنَّه لا يوجد بعدُ أيُّ أمل في التواصلِ المفلِح لعالمنا." هذا ما نطق به خطيبان لأصدقائهما يوماً بينما كانا بعدُ يدرسان معاً علم التواصل Communication  في الجامعة. وطبعاً كانا يقولانِ ذلك بروح النُّكتة والدَّعابة. وعندما قرأتُ أنا هذه الطُّرفة، والتي هي جزءٌ من مقالٍ إلكتروني بعثَ به إليَّ أحدُ الزملاء،  تذكَّرتُ كيف أنَّنا جميعاً نمرُّ بقصصٍ يومية وحوادثَ تحصل معنا،  فيها من سوءِ الفهم الكثير. وليس هذا فحسب، بل تتطوَّر الأمورُ في بعض الأحيان إلى تأويلاتٍ أو تحليلاتٍ لم تخطرْ قطُّ على بال ولم تكن في الحِسبان وربَّما تؤدي في بعض المرات إلى انقطاع التواصل بالكليَّة.

اِقرأ المزيد: بين التعابير والمفاهيم

المجموعة: 200908

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

هناك خطران على طرفَي النقيض يمكن أن يقع فيهما المرء بالنسبة للاختبارات المسيحية. فمن جهة، هناك خطر التحدث عن اختبارات مسيحية، بغير أن يكون المتحدث قد اختبرها شخصياً، فيتحدث عن معلومات نظرية، وعن اختبارات روحية قرأها أو سمع عنها من غير أن يكون له اختبار حقيقي لها... هذا خطر شديد.

اِقرأ المزيد: لا يُنطق به

المجموعة: 200908

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

إلى الوالغين في الشر... الشاردين في الغواية... الغارقين في الباطل. إلى الهاربين من الله... التائهين عن بابه... العازفين عن رضاه...

اِقرأ المزيد: نداء هادر

المجموعة: 200908

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم

الرسالة إلى فيلبي مليئة بالفرح. فمع أن الرسول بولس كتبها وهو في سجن روما، إلا أنه قال للمؤمنين في فيلبي "أَشْكُرُ إِلهِي عِنْدَ كُلِّ ذِكْرِي إِيَّاكُمْ دَائِمًا فِي كُلِّ أَدْعِيَتِي، مُقَدِّمًا الطَّلْبَةَ لأَجْلِ جَمِيعِكُمْ بِفَرَحٍ" (فيلبي 3:1-4). ولما سمع أن قوماً انتهزوا فرصة وجوده في السجن لكي يكرزوا هم أيضاً بالمسيح، ولكن لا بإخلاص بل عن حسد وخصام. قال: "فَمَاذَا؟ غَيْرَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ وَجْهٍ سَوَاءٌ كَانَ بِعِلَّةٍ أَمْ بِحَقّ يُنَادَى بِالْمَسِيحِ، وَبِهذَا أَنَا أَفْرَحُ. بَلْ سَأَفْرَحُ أَيْضًا" (عدد 18). وكانت عنده ثقة أن الرب سينقذه من السجن فقال: "فَإِذْ أَنَا وَاثِقٌ بِهذَا أَعْلَمُ أَنِّي أَمْكُثُ وَأَبْقَى مَعَ جَمِيعِكُمْ لأَجْلِ تَقَدُّمِكُمْ وَفَرَحِكُمْ فِي الإِيمَانِ" (عدد 25)، وطلب منهم قائلاً: "فَتَمِّمُوا فَرَحِي حَتَّى تَفْتَكِرُوا فِكْرًا وَاحِدًا وَلَكُمْ مَحَبَّةٌ وَاحِدَةٌ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ، مُفْتَكِرِينَ شَيْئًا وَاحِدًا" (2:2). وقال لهم أنه هو يُسَرّ ويفرح معهم أجمعين (17:2). ثم قال: "وَبِهذَا عَيْنِهِ كُونُوا أَنْتُمْ مَسْرُورِينَ أَيْضًا وَافْرَحُوا مَعِي" (18:2).

اِقرأ المزيد: افرحوا في الرب كل حين - الحلقة الأولى

المجموعة: 200908

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

الإيمانُ الذي لا يُخَلِّص
بعد أن قدّم الرب يسوع نفسه بأنه هو القيامة والحياة وأن كل من يؤمن به ولو مات فسيحيا وينال الحياة الأبدية، سأل مرثا سؤالاً مهماً جداً، وذلك لأن الجواب عن هذا السؤال يتحتم عليه مصير كل انسان. والسؤال الذي وجّهه المسيح لمرثا هو "أتؤمنين بهذا؟" فقالت له: نعم يا سيد. أنا قد آمنت أنك أنت المسيح ابن الله الآتي الى العالم" (يوحنا 25:11-27).

اِقرأ المزيد: الإيمان الذي لا يخلص... والإيمان الذي يخلص

المجموعة: 200908

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

أخي العابر: لقد عبرت من الظلمات إلى نور المسيح، وصرت ابناً لله، واعتمدت بالماء بعد إيمانك، وصرت عضواً في كنيسة تنادي بكلمة الله الحية.. وها أنت تأكل مع أعضاء الكنيسة من عشاء الرب. وأريد في هذه الحلقة أن أشرح لك معنى الأكل من عشاء الرب.

اِقرأ المزيد: حديث إلى العابرين، الحلقة السادسة: عشاء الرب

المجموعة: 200908

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

لم تكن تجربة يسوع التي أخضع ذاته لمواجهتها مجرد استعراض لقدرة الرب على قهر إبليس وانتزاع النصرة منه في معركة شخصية خاضها وهو في حالة التجسد. ولم تكن النتيجة متوقعة من قبل الشيطان، أو بالأحرى لم يكن على علم بما ستؤول إليه تلك المواجهة. فنحن نعتقد أن إبليس يعلم بعض الأمور، فيعرف أشياء من الماضي والحاضر، ولكنه لا يعلم المستقبل، وليس له القدرة على المعرفة إلا في الحدود التي يسمح بها الله لتلك الكائنات كالملائكة وكذلك الشياطين.

اِقرأ المزيد: دروس من تجربة يسوع

المجموعة: 200908

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

لو خُيِّرت في انتقاء جنسك، فما الذي كنت ستختاره؟ ولمَ؟
سؤال طرحه والدي عندما كان يعلّم في معهد إعداد المعلمين الذي كان عدد الطالبات فيه يفوق عدد الطلاب الذكور بكثير. وقد غمر والدي حزنٌ عميقٌ عندما جَمَعَ الإجابات، ليجد الطالبات باستثناء طالبة واحدة أجبن بأنهنّ يفضّلن لو خُلِقن ذكوراً. وما هذا إلا تعبير صريح عن معاناة كلّ منهنّ والتي جعلتها تتمنّى لو لم تُخلَق أنثى.

اِقرأ المزيد: لو خُيِّرت في انتقاء جنسك

المجموعة: 200908

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم

تقابل هندي مع أحد المرسلين وأراه بعض عيوبه، فقال له المرسل: نعم، أنا أعرف أكثر منك عن ذلك. ثم ذكر له شيئاً عن عيب أفراد عائلته، فأقرّ بذلك. ثم أفضى إليه بعيوب أعضاء كنيسته، وعيوب هذا وذاك، وهذه الجماعة المسيحية وتلك - وكلما ذكر له شيئاً، أجابه: أعرف أكثر منك عن ذلك. ولما فرغت جعبة الرجل، قال له: والآن دعني أسألك سؤالاً واحداً:

اِقرأ المزيد: كونوا كاملين

المجموعة: 200908

logo

دورة مجانية للدروس بالمراسلة

فرصة نادرة تمكنك من دراسة حياة السيد المسيح، ودراسة حياة ورسائل بولس الرسول. عندما تنتهي من هاتين الدراستين تكون قد أكملت دراسة معظم أسفار العهد الجديد. تتألف كل سلسلة من ثلاثين درسًا. تُمنح في نهاية كل منها شهادة خاصة. للمباشرة بالدراسة، أضغط على خانة الاشتراك واملأ البيانات. 

صوت الكرازة بالإنجيل

Voice of Preaching the Gospel
PO Box 15013
Colorado Springs, CO 80935
Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
Fax & Tel: (719) 574-6075

عدد الزوار حاليا

110 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

إحصاءات

عدد الزيارات
4041428